فن وترفيه

محمد الحوسني.. أدوار متنوعة يقودها شغف الإبداع

تتنوع أدوار الفنان محمد الحوسني ما بين الأب والمحامي وغيرهما وأدوار الخير والشر.

حيث يستطيع أن يتقمص هذه الأدوار بسهولة كما يقول وبأنه على استعداد لما تتطلبه الشخصية من حلق شعره أو تغيير في شكله ليصبح شخصاً آخر ليقنع المشاهد بدوره، ولشغفه بالتمثيل دخل دورات عدة ليتعلم ويتطور في الأداء، ولارتباطه بوظيفة حكومية اختار أن يتواجد في السينما والدراما بدلاً عن المسرح، حيث يحتاج المسرح للكثير من الوقت والجهد وبروفات لساعات طويلة على خشبة المسرح.

دعم وتشجيع

«البيان» التقت الفنان محمد الحوسني للحديث عن بداياته وأعماله الفنية ويقول: بدأت بمجال التمثيل في سنة 2017 عندما رشحني المخرج الفنان عبدالله الجنيبي للمشاركة في فيلم (كيمره) الذي حصل على المركز الأول في مهرجان دبي السينمائي، وقد حصلت على الدعم والتشجيع من الأهل والأصدقاء لاستكمال الطريق في التمثيل مما أوصلني إلى العمل في مسلسلات عدة لشهر رمضان.

ويتابع: عملت بمسلسل الجذوع ومسلسل بيت القصيد ومسلسل بوحظين ومسلسل طوق الحرير، وكنت في كل عمل فني متقمصاً لشخصيات وأدوار قوية ومتنوعة، مثل دور الشرير في مسلسل الجذوع.

ودور الأب في مسلسل بيت القصيد ودور رئيس نادٍ رياضي بمسلسل بوحظين ومحامٍ بمسلسل طوق الحرير، وأطمح أن أكون فناناً مؤثراً وأكون بقدر المسؤولية وأن أصل للعالمية، وقد لاقيت دعماً وثقة من المنتجين الإماراتيين وذلك لمشاركتي معهم في عدة أعمال درامية خلال شهر رمضان المبارك.

مهارات

ويؤكد الحوسني بأن التمثيل ليست مهنة بل موهبة من الله ونعمة وقبول من الناس، ولابد من تطويرها للأفضل، ويقول: أطور من نفسي من خلال الدورات وملاحظة الممثلين أثناء أدائهم للأدوار.

وأتابع من الفنانين أحمد الجسمي والفنان حبيب غلوم وأحمد الأنصاري ومرعي حليان و جابر نغموش وعلي جمال وغيرهم من الفنانين والذين يقدمون في كل مرة شخصيات مختلفة لأكتشف مهاراتهم في التمثيل وكيف تؤثر في المشاهد.

وعن الدورات التي دخلها يقول: دخلت دورات وورش تمثيل وإخراج وكتابة سيناريو وموسيقى، وشاركت في مسابقة التجربة الفنية الإماراتية، التي أطلقتها مدينة الشارقة للإعلام «شمس» تحت إشراف باقة من الفنانين والمبدعين المتمرسين في المجال، من بينهم النجم حبيب غلوم، والسيناريست محمد حسن أحمد، والمخرجة نهلة الفهد.

والفنان عبدالله حيدر، إلى جانب الملحن المصري مصطفى حلواني، ومدير التصوير البولندي مايكل سوسنا، وشخصياً أنا سعيد بالتجربة وبنجاحي مع نخبة من المواهب على امتداد ستة أشهر من التمارين، في الاطلاع على مبادئ وأساسيات كتابة السيناريو وتقنيات الأداء التمثيلي وبعض فنون الإخراج.

إضافة إلى التعرف إلى بعض تفاصيل تجارب الصوت والتصوير والإضاءة والتأليف الموسيقي والغرافيك وتصميم الديكور، وغيرها من العناصر الفنية الأساسية للعمل السينمائي الناجح والدراما.

محمد الحوسني.. أدوار متنوعة يقودها شغف الإبداع

المصدر

عام 2018 شهد تطورًا سريعًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تقديم العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي أثرت بشكل كبير على حياتنا. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك الاتصالات، والصناعة، والطب، والترفيه، والتعليم. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2018 وكيف أثرت على حياتنا. ### 1. الذكاء الاصطناعي (AI): كان عام 2018 عام الذكاء الاصطناعي، حيث شهدنا تقدمًا هائلاً في هذا المجال. استخدم الذكاء الاصطناعي في مجموعة واسعة من التطبيقات بما في ذلك الترجمة الآلية، وتحليل البيانات الكبيرة، والتعرف على الصور والصوت. كما أصبحت المساعدين الصوتيين مثل Siri وGoogle Assistant جزءًا أساسيًا من حياتنا اليومية.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): تواصلت تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز في التطور في عام 2018. تم تطوير نظارات VR وAR أكثر تقدمًا وأداءً قويًا. استخدمت هذه التقنيات في مجموعة متنوعة من التطبيقات بما في ذلك التعليم والطب والتصميم وصناعة الألعاب. ### 3. الهواتف الذكية والتقنيات المحمولة: في عام 2018، تم تقديم العديد من الهواتف الذكية الجديدة التي أتت بتحسينات ملحوظة في الكاميرات والأداء ومدة البطارية. كما بدأت التقنيات المحمولة تدعم تقنيات الشحن السريع والشحن اللاسلكي بشكل أكبر.

### 4. الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G): عام 2018 شهد استمرار اختبارات تقنية الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G)، والتي وعدت بسرعات إنترنت أعلى بكثير من الجيل السابق (4G). توقع أن تكون الشبكات اللاسلكية 5G هي الأساس لتطوير التطبيقات المستقبلية مثل السيارات الذاتية القيادة والمدن الذكية. ### 5. الذكاء الصناعي والتصنيع الذكي: ازداد اعتماد الشركات على التقنيات الذكية في الصناعة والتصنيع في عام 2018. تم استخدام الروبوتات والأتمتة لتحسين الإنتاجية وتقليل التكاليف. كما تم تطبيق تقنيات الذكاء الصناعي لتحليل البيانات وتحسين عمليات الصيانة. ### 6. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2018. شهدنا زيادة في الهجمات السيبرانية واختراقات البيانات، مما زاد من أهمية تطوير تقنيات الأمان وحماية البيانات الشخصية والتجارية.

### 7. التكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة: زاد الاهتمام بتكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة في عام 2018. تم تطوير تقنيات أكثر كفاءة لاستخدام الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية. ### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): تواصلت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2018. استخدمت هذه التقنية في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهرات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد.

### 9. الروبوتات والذكاء الاصطناعي: في مجال الروبوتات، تم تطوير الروبوتات بمستويات أعلى من الذكاء الاصطناعي. استخدمت هذه التقنيات في الصناعة والخدمات والرعاية الصحية. بدأت الروبوتات تلعب دورًا أكبر في حياتنا اليومية. ### 10. التكنولوجيا الطبية: شهد عام 2018 تطويرًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا الطبية، حيث تم تقديم أجهزة وتقنيات جديدة لتحسين التشخيص والعلاج الطبي. زاد استخدام الأجهزة الطبية الذكية وتقنيات الرعاية الصحية عن بعد. ### اختتام: إن عام 2018 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الذكاء الاصطناعي وتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز إلى تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة والسيارات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock