اخر الاخبارمعلومات عامة

تضحية كبيرة من ناغلسمان نظير قيادة منتخب ألمانيا

أصبح يويليان ناغلسمان مدرب بايرن ميونخ السابق، قريباً من تولي تدريب منتخب ألمانيا خلفاً لهانز فليك الذي تمت إقالته في الأيام الماضية.

وبحسب صحيفة “بيلد” الألمانية، فإن الاتحاد الألماني لكرة القدم اتفق مع ناغلسمان على تدريب منتخب ألمانيا حتى كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024)، التي تستضيفها ألمانيا.

وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن ناغلسمان أنهى عقده مع بايرن ميونخ، واتفق على تدريب منتخب ألمانيا، ويتبقى فقط وضع الرتوش الأخيرة قبل الإعلان الرسمي.

وأوضحت الصحيفة أن ناغلسمان سيحصل على 4 ملايين يورو شهرياً، علماً بأنه كان يحصل مع البافاري على 20 مليون يورو شهرياً، وكان من المفترض أن يمتد عقده حتى عام 2026، ما يعني أن المدرب الشاب ضحى بجزء كبير من القيمة المقدرة لراتبه الشهري كمدرب نظير قيادته لمنتخب المانشافت.

وأعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم في وقت سابق، إقالة هانز فليك عقب الهزيمة المُحرجة التي تعرض لها منتخب ألمانيا أمام اليابان ودياً، بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

تضحية كبيرة من ناغلسمان نظير قيادة منتخب ألمانيا

المصدر

عام 2011 كان عامًا مميزًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث قدمت العديد من الأفلام الدرامية تجارب ممتعة ومؤثرة للجماهير. تميز هذا العام بتقديم قصص متنوعة وأداء تمثيلي استثنائي، وقد أثرت هذه الأفلام بشكل كبير على السينما العالمية وتركت بصمة في قلوب المشاهدين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الدراما لعام 2011. 1. The Help: يعتبر هذا الفيلم واحدًا من أكبر أفلام الدراما في عام 2011. استنادًا إلى رواية كاثرين ستوكيت، يروي الفيلم قصة نساء أمريكيات سود وبيض في الجنوب خلال فترة الاضطهاد العنصري في الستينيات. يستعرض الفيلم قضايا العدالة الاجتماعية والصداقة عبر أداء تمثيلي رائع.

2. The Artist: هذا الفيلم الأسود والأبيض هو قصة درامية تاريخية تروي قصة ممثل كان نجمًا في فترة الصمت ويواجه التحولات في عالم السينما بتوجهها نحو الصوت. فاز الفيلم بجوائز عديدة من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم. 3. Moneyball: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لإعادة بناء فريق البيسبول أوكلاند آثليتكس بواسطة بيلي بين، وهو مدير فريق استنادًا إلى الإحصائيات. يتناول الفيلم مفهوم التغيير والابتكار في الرياضة.

4. The Descendants: يعرض الفيلم قصة ماثيو كينج، الذي يجد نفسه في موقف صعب بعد حادث يؤدي إلى وفاة زوجته. يتعين عليه التعامل مع أزمة العائلة وكشف الأسرار. أداء جورج كلوني في هذا الفيلم ترشح لجائزة الأوسكار. 5. Midnight in Paris: من إخراج وتأليف وودي آلن، يعرض هذا الفيلم قصة كاتب يسافر عبر الزمن إلى باريس في العشرينيات. يمزج الفيلم بين الدراما والكوميديا والخيال بشكل رائع ويستعرض تجربة ساحرة. 6. The Tree of Life: هذا الفيلم من إخراج تيرنس ماليك يتناول قصة عائلة وتأثير الذكريات والإيمان. يعتبر الفيلم تجربة سينمائية فريدة من نوعها تجمع بين الفلسفة والدراما. على الرغم من أن عام 2011 قد مر بمرور الزمن، إلا أن هذه الأفلام لا تزال تحتفظ بجاذبيتها وتأثيرها القوي على عشاق السينما. تمثل هذه الأفلام عينة من التميز السينمائي في عام 2011 وتظل مصدر إلهام لصناعة السينما ومشاهديها على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، مما يجعلها قطعًا سينمائية لا تُنسى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock